يوم التعرف على عملائك

في كل عام في ثالث خميس من يناير وأبريل ويوليو وأكتوبر، تبذل الشركات جهدًا إضافيًا لإسعاد عملائها في "يوم تعرف على عملائك". من المؤكد أن العملاء هم شريان الحياة لأي عمل تجاري، لذا فإن تخصيص أربعة أيام كل عام للتعرف عليهم، بدلاً من يوم واحد فقط، يشير إلى أهمية إبقاء العملاء في مقدمة الاهتمامات. يوفر كل يوم للتعرف على عملائك فرصًا جديدة للشركات لفهم قاعدة عملائها بشكل أفضل وزيادة ثقتهم وولائهم وبالتالي ستفهم الشركات ما تحتاج إليه للنمو. في هذه التدوينة ستتعرف على تاريخ وأنشطة يوم التعرف على عملائك، وأهمية هذا اليوم وبعض الطرق التي ستساعدك في التعرف على عملائك وتواريخ هذا اليوم، وأفكار للتسويق في يوم التعرف على عملائك.

تاريخ يوم التعرف على عملائك

في حين أن أصل يوم التعرف على عملائك غير معروف، إلا أن الغرض منه مفهوم تمامًا. تزدهر الشركات بسبب رعايتها لعملائها باستمرار. يوم التعرف على عملائك هو تذكير ربع سنوي يحث الشركات على فهم احتياجات وآراء عملائها. تربط الدراسات نجاح الشركات بآراء وولاء عملائها. يمكن التنبؤ بسلوكيات العملاء بناء على التجارب الإيجابية والسلبية، لذا فإن قضاء بعض الوقت على مدار العام للحصول على آرائهم وفهم وجهة نظرهم أمر مهم لنجاح الشركات. 

العملاء الذين يحصلون على خدمة ممتازة على استعداد لدفع المزيد مقابل تلك الخدمة أو المنتج بسبب ولائهم. ولا تؤدي تجارب العملاء السيئة إلى فقدان عميل واحد فحسب، بل تؤدي في كثير من الأحيان إلى الإضرار بسمعة شركتك. ضع في اعتبارك إحصائيات العملاء الذين عانوا من خدمة سيئة:

- 47٪ سيتوقفون عن الشراء من الشركة.

- 91٪ سيتوقفون عن الشراء من الشركة حتى دون الشكوى.

- يعتقد 76٪ أنه أصبح من السهل الآن أكثر من أي وقت مضى الانتقال إلى شركة منافسة.

- 62٪ سيشاركون تجربتهم السيئة مع الآخرين.

- يتطلب الأمر ما يصل إلى 12 تجربة إيجابية للتغلب على تجربة سلبية واحدة!

من المرجح أن يشتري العملاء من مكان آخر بسبب سوء الخدمة أكثر من السعر المرتفع. بمجرد ضياع العميل، فإن العثور على عميل جديد سيكلف أكثر. يؤدي تقديم خدمة عملاء ممتازة إلى تعزيز الاحتفاظ بالعملاء وإحالات العملاء، لذا استفد من هذه الفرصة إلى أقصى حد للتعرف على عملائك اليوم. واجعل كل منهم يشعر وكأنه أهم عميل لك.

أهمية يوم التعرف على عملائك

أهمية التعرف على عملائك لا تُعلى عليها. فهم شريان الحياة لعملك، وفهم احتياجاتهم ورغباتهم وتفضيلاتهم أمر بالغ الأهمية لتحقيق النجاح على المدى الطويل. إليك بعضًا من الأسباب التي تجعل التعرف على عملائك أمرًا مهمًا للغاية:

1- تحسين منتجاتك وخدماتك: من خلال فهم نقاط ضعف عملائك وإحباطاتهم، يمكنك تحديد مجالات التحسين في عروضك. قد يتضمن ذلك تعديل المنتجات الحالية أو تطوير منتجات جديدة أو تحسين خدمة العملاء.

2- تعزيز رضا العملاء وولائهم: عندما يشعر العملاء أنك تفهمهم وتلبي احتياجاتهم، فمن المرجح أن يكونوا راضين ومخلصين. تؤدي تجربة العميل الممتازة إلى زيادة رغبة العميل في التعامل معك مرة أخرى. من الأسهل والأسرع والأكثر فعالية من حيث التكلفة تكريس الوقت للاحتفاظ بالعملاء الحاليين بدلاً من اكتساب عملاء جدد. بالإضافة إلى ذلك، من المرجح أن يوصي العملاء المخلصون بمنتجاتك أو خدماتك لأصدقائهم. اليوم ذكر عملاءك الأوفياء بمدى تقديرك لهم وتطلعك لخدمتهم دائمًا.

3- اتخاذ قرارات تسويقية أفضل: معرفة جمهورك المستهدف وما يتردد صداه معهم يسمح لك بإنشاء حملات تسويقية أكثر فعالية. يمكنك تخصيص رسائلك وقنواتك وعروضك لتكون أكثر صلة وجاذبية لعملائك المثاليين.

4- زيادة المبيعات والعائدات: فهم عادات شراء العملاء والمحفزات يمكن أن يساعدك في تطوير استراتيجيات مبيعات أكثر فعالية. يمكنك تخصيص نهجك وتوصية بالمنتجات التي من المحتمل أن تستهويهم وتقديم عروض ترويجية مستهدفة تحولهم إلى مشترين.

5- بناء علاقات أقوى: من خلال الاستماع الفعال لعملائك والرد على ملاحظاتهم، يمكنك بناء الثقة والتفاهم معهم. يؤدي هذا إلى علاقات أقوى، والتي يمكن أن تفيد عملك بطرق لا حصر لها. 

إليك بعض النصائح للتعرف على عملائك بشكل أفضل:

جمع بيانات العملاء: استخدم الاستطلاعات والنماذج ونظام إدارة علاقات العملاء (CRM) والتفاعلات الاجتماعية لجمع معلومات حول عملائك.

إجراء أبحاث السوق: افهم الاتجاهات والديموغرافية الأوسع لجمهورك المستهدف.

التحدث إلى عملائك: شجع على تقديم الملاحظات من خلال التفاعلات وجهاً لوجه والاتصالات الهاتفية واستطلاعات البريد الإلكتروني والمشاركة على وسائل التواصل الاجتماعي.

تحليل بيانات العملاء: استخدم أدوات تحليل البيانات لتحديد الأنماط والاتجاهات في سلوك عملائك.

إضفاء الطابع الشخصي على تفاعلاتك: استخدم المعلومات التي تلتقطها لإضفاء الطابع الشخصي على جهودك في الاتصال والتسويق.

من خلال بذل جهد واعي للتعرف على عملائك، يمكنك فتح مجموعة كبيرة من الأفكار القيمة التي يمكن أن تساعدك في تنمية عملك وتحقيق نجاح دائم. تذكر، عملاؤك هم أثمن أصولك، لذلك استثمر في فهمهم وبناء علاقات قوية معهم.

أنشطة يوم التعرف على عملائك

هنا بعض الأنشطة التي يمكنك فعلها وتجربتها في هذا اليوم:

اعترف بالموظفين الذين يحبهم عملاؤك

"لن يحب العملاء الشركة أبدًا حتى يحبها الموظفون أولاً" - سيمون سينك. يعرف عملاؤك ما إذا كان موظفوك يحبون العمل معك لأنه يظهر في قدرتهم على تقديم خدمة عملاء ممتازة. احتفل بيوم التعرف على عملائك من خلال تكريم الموظفين المحبوبين والمعترف بهم من قبل عملائك. هم الذين يطورون من ولاء العملاء الذي يجعلهم يعودون باستمرار!

درّب الموظفين

إن تقديم خدمة عملاء استثنائية لا يحدث ببساطة. الشركات التي تقدم خدمة عملاء متميزة، تكرس الوقت والموارد لتدريب موظفيها على كيفية إسعاد عملائها. تقوم 88٪ من الشركات الأعلى أداءً في خدمة العملاء باستثمارات كبيرة في تدريب الموظفين مقارنةً بنسبة 57٪ فقط في الشركات ذات الأداء الضعيف. سيكون اليوم يومًا رائعًا لتحديث مهارات الموظفين في خدمة العملاء أو طرح خطة جديدة للتفاعل مع العملاء.

قائمة بأفضل عملائك

هل تعرف من هم أفضل عملائك؟ إذا لم تكن تعرفهم فيجب عليك ذك! قد يكون الوقت الآن هو الوقت المناسب للاستثمار في نظام إدارة علاقات العملاء (CRM) المصمم لتتبع أنشطتك بالتاريخ مع عملائك الحاليين والسابقين والمستقبليين من أجل زيادة عادات الإنفاق والحفاظ عليهم.

نصائح للتعرف على عملائك

هنا بعض النصائح التي ستساعدك في فهم عملائك بشكل أفضل في هذا اليوم:

بناء المجتمعات

مع انتشار وسائل التواصل الاجتماعي، تعمل المزيد من الشركات على إنشاء مجتمعات عبر الإنترنت لعملائها لتعريفهم على المنتجات ومشاركة الخبرات وتقديم الآراء.

وظّف عملائك

من سيكون أكثر شغفًا بمنتجاتك/خدماتك من عملائك؟ قم بدعوتهم لإجراء مقابلات مع الوظائف الشاغرة داخل شركتك. 

اعرض تجارب العملاء

استخدم قصص العملاء وتجاربهم في إعلاناتك؛ وشارك المدة التي ظلوا فيها عملاء مخلصين لك.

استجب للتعليقات

تأكد من أنك تقدم ملاحظات على التعليقات؛ سواء كان ذلك من خلال المراجعات عبر الإنترنت ووسائل التواصل الاجتماعي أو الرسائل المكتوبة أو المكالمات أو رسائل البريد الإلكتروني، فمن المهم أن يسمع العملاء منك.

استبيان للعملاء

سيكون اليوم يومًا رائعًا للتفاعل مع مجموعة من العملاء كل ثلاثة أشهر للتعرف عليهم بشكل أفضل وما يحتاجون إليه، وما الذي يعجبهم، وما الذي يجعلهم يعودون للحصول على المزيد من منتجاتك أو خدماتك.

تواريخ يوم التعرف على عملائك

هنا متى سيكون يوم التعرف على عملائك خلال هذه السنة والسنة القادمة:

في عام 2024

-18 يناير

-18 أبريل

-18 يوليو

-17 أكتوبر

في عام 2025

-16 يناير

-17 أبريل

-17 يوليو

-16 أكتوبر

في عام 2026

التسويق في يوم التعرف على عملائك

احرص على الإبداع والتواصل مع عملائك في يوم "تعرف على عملائك"!

مسابقات هدايا باسم العميل: أدخل العملاء ذوي الأسماء الفريدة أو أعياد الميلاد في سحوبات الجوائز.

اختبار التخصيص: ابتكر اختبارًا يولد توصيات شخصية للمنتجات أو حقائق ممتعة عنهم.

شارك قصتك: سلط الضوء على الأشخاص القائمين وراء علامتك التجارية من خلال مقاطع الفيديو أو منشورات المدونة، مما يضفي طابعًا إنسانيًا على عملك.

استطلاع تقدير العملاء: اطلب ملاحظات حول منتجاتهم أو خدماتهم أو تجاربهم المفضلة.

جولات افتراضية أو لمحات خلف الكواليس: قدم نظرات حصرية لعملية الإنتاج أو فريقك.

جلسة أسئلة وأجوبة مباشرة مع المؤسسين أو الخبراء: امنح العملاء فرصة لطرح الأسئلة والتواصل مباشرة.

صفقات صناديق الغموض: قدم صناديقًا ذات طابع خاص أو شخصية بها هدايا مفاجئة بناءً على تفضيلات العميل.

استضف حملة خيرية أو حدثًا تطوعيًا: تواصل مع مجتمعك ودع العملاء يرون قيمك.

استشارات شخصية مجانية أو عروض توضيحية للمنتجات: أظهر الخبرة وقم ببناء الثقة من خلال الاهتمام الفردي.

الوصول المبكر إلى المنتجات الجديدة أو المبيعات: كافئ العملاء المخلصين بامتيازات حصرية ونظرات خاطفة.

ملخص يوم التعرف على عملائك

يتم الاحتفال بيوم التعرف على عملائك كل ثلاثة أشهر خلال السنة، وذلك للتعرف علي العملاء لبناء صلة وثيقة بين العميل والشركة المقدمة للخدمة أو المنتج. لتستغل هذا اليوم في التعرف على أبرز عملائك وأخذ آرائهم لتطوير أعمالك. يؤدي خلق تجربة عملاء ممتازة إلى زيادة احتمالية رغبة العميل في التعامل معنا مرة أخرى. لإنشاء هذه التجارب، علينا أن نفهم ما يريده عملاؤنا وما الذي يدفعهم إلى تكرار الشراء. عندما نحقق ذلك بشكل صحيح، سيزدهر عملنا. وبما أننا جميعًا عملاء للعديد من الشركات، يمكننا تقدير جهود شركاتنا المفضلة في خلق تلك التجارب الممتازة للعملاء. ربما نحصل حتى على قسيمة خاصة من متاجرنا المفضلة اليوم! اقرأ المزيد عن الأيام العالمية