الفرق بين التسويق الخارجي والداخلي

الفرق بين التسويق الخارجي والداخلي

 التسويق الخارجي والداخلي

اثنان من أهم المبادئ في التسويق الرقمي هما التسويق الخارجي والداخلي. و الكثير من الشركات المبتكرة والناجحة تتبنى فن التسويق الداخلي. فما الفرق بين التسويق الداخلي والخارجي؟ سترشدك هذه التدوينة عن إيجابيات و سلبيات كلاً منهما و الفرق بينهما.

التسويق الخارجي Outbound Marketing

التسويق الخارجي (Outbound Marketing) هو طريقة تقليدية للتسويق تسعى إلى دفع الرسائل إلى عدد كبير من الأشخاص بهدف زيادة الوعي بمنتج أو خدمة ما على أمل إجراءهم لعملية شراء. يشمل التسويق الخارجي أنشطة مثل المعارض التجارية واللافتات والندوات والفيديوهات وعرضها عدة مرات للتأكد من أن الأشخاص يتذكرون المنتج أو الخدمة. بشكل أساسي لديك رسالة، و لديك جمهور، وأنت ترسل هذه الرسالة إلى جمهورك. آملاً أن تجذب الرسالة انتباههم. إنه مكلف وعائد الاستثمار أقل بكثير من التسويق الداخلي. و في كثير من الأحيان لا يدرك المستهلكون المنتج الذي يتم الإعلان عنه أو يبحثون عنه. قد يكون العملاء المحتملين يشاهدون التلفزيون أو يتصفحون أحد مواقع الويب ويتم مقاطعتهم بإعلان يوضح سبب وجوب شراء منتج معين.

و غالباً ما يرتبط التسويق الخارجي بالتسويق التقليدي مثل: البريد المباشر، و اللوحات الإعلانية، و الاتصالات الترويجية، و الصحف، المذياع، والتلفزيون. ينطبق هذا المفهوم على التسويق الرقمي بقدر ما ينطبق على التسويق التقليدي. يمكن للتسويق الخارجي أن يكون على شكل إعلانات الدفع لكل نقرة و رسائل البريد العشوائية.

إن تقنيات التسويق الخارجي أصبحت أقل فاعلية بمرور الوقت لسببين. أولاً، لأن الناس يتعرضون لما لا يقل عن 2000 من التسويق الخارجي يوميًا، ويحاولون حظرها بوسائل عديدة مثل مانع الإعلانات وتصفية البريد الإلكتروني العشوائي. ثانيًا، تكلفة تعلم شيء جديد أو التسوق عبر الإنترنت باستخدام محركات البحث والمدونات ووسائل التواصل الاجتماعي أصبحت الآن أقل بكثير من الذهاب إلى ندوة في فندق ماريوت أو السفر إلى معرض تجاري في لاس فيجاس أو مدينة أخرى.

مثال على التسويق الخارجي

شخص كان يقود سيارته على الطريق السريع و رأى لوحة إعلانية لمتجر أثاث في المنطقة. و ظن لفترة وجيزة أنه يجب عليه الاستثمار في أريكة جديدة. بعد بضعة أسابيع، وبينما كان يشاهد الأخبار المحلية، شاهد إعلانًا تجاريًا لنفس متجر الأثاث و مرة أخرى فكر في شراء أريكة، لكنه نسى ذلك بعد ظهور الأخبار. و بعد ثلاثة أشهر، قام بفحص صندوق البريد الخاص به ووجد قسيمة خصم لمتجر الأثاث. و بما أن هذا الشخص تلقى للتو مكافأة في العمل. أخيرًا، قرر شراء تلك الأريكة الجديدة. لم تُشر أي من الإعلانات السابقة إلى الأريكة، ولم يكن ذلك الشخص يتطلع لشراء واحدة على الفور. ومع ذلك استمرت الإعلانات الخاصة بمتجر الأثاث في الظهور في حياته اليومية، لذلك انتهى به الأمر بتحويل انتباهه إلى شيء لم يكن في قمة اهتماماته في البداية و هو شراء أريكة جديدة.

إيجابيات التسويق الخارجي

- يعزز الوعي بالعلامة التجارية، و الوصول إلى الأشخاص الذين لم يسمعوا بمنتجاتك أو خدماتك من قبل.

- يمكن أن تسفر عن نتائج فورية. من المرجح أن يتخذ الأشخاص المهتمون بمنتجاتك وخدماتك إجراء عملية شراء.

- هو شيء اعتاد عليه المستهلكون. إنهم يعلمون أنه ستكون هناك إعلانات في الجريدة أو على شاشة التلفزيون وقد يثقون في تلك الإعلانات أكثر من تلك المقدمة لهم على التكنولوجيا الأحدث.

سلبيات التسويق الخارجي

- التسويق الخارجي أكثر عمومية، من الصعب جعل التسويق الخارجي جذابًا وملائمًا للجميع.

- من السهل على المستهلكين تجنب التسويق الخارجي، حيث يقوم البعض بكتم صوت التلفزيون أثناء الإعلانات التجارية أو يتخلصون على الفور من بريدهم الإلكتروني غير الهام.

- من الصعب قياس نتائج بعض استراتيجيات التسويق الخارجي مثل اللوحات الإعلانية على الطرق.

- إن السفر إلى المعارض التجارية، والدفع مقابل إعلانات البانر، وشراء مساحات اللوحات الإعلانية أمر مكلف للغاية!

التسويق الداخلي Inbound Marketing

التسويق الداخلي (Inbound Marketing) يركز على جذب جمهورك نحو المحتوى أو العلامة التجارية أو المنتج و الخدمة التي تقدمها. و من خلال التسويق الداخلي يجدك العملاء المحتملون من خلال المدونات ومحركات البحث واشتراكات البريد الإلكتروني و التسويق الشفهي والمراجعات أو التوصيات عبر الإنترنت. بصفتك مسوقًا، فأنت تحاول إيجاد طرق لتهيئة الظروف التي ينجذب فيها الأشخاص إلى علامتك التجارية عبر المحتوى الخاص بك، بهدف تحويلهم إلى عملاء. 

في عالم الأعمال اليوم، يعد التسويق الداخلي أهم جانب في التسويق الرقمي لأنه يسمح لك بجذب العملاء الذين يعتبرون المحتوى أو الخدمة الخاصة بك ذات صلة بهم. تكمن قوة التسويق الداخلي في "نية المستخدم"، ومعنى ذلك هو أن الجمهور لديه الدافع الداخلي لاتخاذ الإجراءات اللازمة للعثور على منتجك. يعتمد هذا الإجراء على احتياجاتهم الخاصة، وكيف ومتى يريدون المضي قدمًا في الشراء. و يبدأ ما يصل إلى 63% من المستهلكين رحلة التسوق عبر الإنترنت. و كما قال بيل قيتس في عام 1996م "المحتوى هو الملك". لقد كانت لديه نظرة للمستقبل! فالمحتوى الجذاب يؤثر على سلوك المستهلكين وقد يدفعهم للشراء.

مثال على التسويق الداخلي

لنفترض أن شخص ما يبحث عن برنامج جديد للتسويق. أولاً، قد يكتب "أفضل أداة تسويق" في محرك البحث. قد تكون النتيجة الأولى مدونة لشركة تسويق تحدد أفضل 10 منصات تسويق بطريقة واضحة وغير متحيزة. بعد قراءة التدوينة، قد يرغب ذلك الشخص في معرفة المزيد عن التسويق الرقمي. و قد تحتوي نهاية المدونة على رابط لتشجيعه على الاشتراك في ندوة مجانية عبر الإنترنت، لمعرفة المزيد حول استراتيجيات التسويق الرقمي الجديدة. و قد ينقر على الرابط و من ثم يسجل اسمه وعنوان بريده الإلكتروني للوصول إلى محتوى الندوة. يقوم الموقع بعد ذلك بتخزين معلومات الاتصال الخاصة به ويتتبع ما إذا كان سيحضر الندوة أم لا.

و بمجرد حضوره الندوة عبر الإنترنت، قد يتساءل عما إذا كانت الشركة قد نفذت بنجاح الإستراتيجيات التي تمت مناقشتها. فورًا سيُرسل للذين حضروا الندوة بريدًا إلكترونيًا للمتابعة، يحتوي على دراسات حالة توضح كيف تم استخدام التسويق الرقمي بفعالية لتحقيق عائد استثمار ضخم. وهذا سيدفع ذلك الشخص والمهتمين بمعرفة المزيد بطلب عرض توضيحي مع مندوب مبيعات الشركة. وبعدها يذهب ذلك الشخص لمكالمة مندوب المبيعات وفي النهاية يشتري المنتج أو الخدمة المُقدمة من طرف الشركة صاحبة المدونة والندوة!

إيجابيات التسويق الداخلي

- يمكن للجمهور قراءة منشورات المدونة الخاصة بك أو حضور ندوة عبر الإنترنت في وقتهم الخاص.

- محتوى التسويق الداخلي تعليمي و يُمكن تصميمه خصيصًا لكل مرحلة في قمع المبيعات.

- التسويق الداخلي قابل للقياس الكمي، يمكنك ربط كل جزء من استراتيجيتك بمقياس تتم مراقبته بمرور الوقت.

- يتم تحديث موقع الويب والمحتوى الخاص بك باستمرار، لذلك يستمر التسويق الداخلي في توليد العملاء المحتملين بمرور الوقت.

سلبيات التسويق الداخلي

- يتطلب التحديث المستمر لضمان أن المحتوى يتحدث دائمًا عن رغبات واحتياجات المستهلكين المتطورة ويلبيها.

- يستغرق قدرًا كبيرًا من الوقت والجهد، حيث أن تطوير واختبار محتوى مختلف يغري العملاء للتحويل قد يستغرق وقتًا طويلاً.


ملخص عن التسويق الداخلي والخارجي

بشكل عام، يتعلق التسويق الخارجي بإرسال رسالة على نطاق واسع، في حين أن التسويق الداخلي يستهدف بدقة العملاء المحتملين. إن احتمالية قيام بعض الأشخاص على الأقل بالتحويل من جهودك التسويقية الخارجية مرتفعة، ولكنها غالبًا ما ترتبط بتكاليف باهظة الثمن.

إرسال تعليق

0 تعليقات