نصائح في كتابة الإعلانات من أبو الإعلانات

ديفيد أوغلفي نصائح في كتابة الإعلانات

كيف تكتب إعلانًا ناجحًا مثل ديفيد أوغلفي؟

عندما كان ديفيد أوغلفي يبلغ من العمر 38 عامًا، كان عاطلًا عن العمل وبلا شهادة جامعية، ولا يعرف أي شيء عن التسويق ولم يكتب من قبل أي إعلان. لكنه في ذلك الوقت كان مهتمًا بالإعلانات ويبحث عن وظيفة في هذا المجال. وقامت بتوظيفه إحدى وكالات الدعاية والإعلان. وبعد عمله لثلاث سنوات في عدة وكالات للتسويق قرر أن يساعد في إنشاء وكالة جديدة. و اليوم أوغلفي وماثر من أكبر وكالات الدعاية والإعلان في العالم. ويعتبر ديفيد أوغلفي هو أبو الإعلانات.

شركة رولز رويس البريطانية لتصنيع السيارات الفاخرة طلبت في عام 1953م من وكالة الدعاية والإعلان الخاصة بأوغلفي عمل إعلان لها. كان ديفيد اوغلفي يؤمن بأهمية البحث، فبحث عن كل ما يخص شركة رولز رويس، بحث عن سيارات الشركة و عن تاريخها وقرأ كل شيء عنها و كيفية تصميم وصناعة السيارات في الشركة وأداءها. وبعد عدة أيام من البحث لفت نظره سطر كان مكتوب في تقرير تقني يتحدث عن اختبار مستويات الضجيج داخل السيارة عند تحركها بسرعات مختلفة. كانت معلومة مميزة وتدل على مهارة مهندسي سيارات رولز رويس.

فكان عنوان الإعلان الذي كتبه "بسرعة 60 ميلًا في الساعة، أعلى صوت يمكن سماعه  في رولز رويس هو دقة الساعة الرقمية" بسبب بحث ديفيد وجد هذه المعلومة عن أداء سيارات رولز رويس وهذا ساعده في كتابة عنوان جذاب للإعلان. من هنا نعرف أهمية البحث عن المنتج الذي سنقوم بالتسويق له، و ما يميزه عن منتجات المنافسين. وهذا ما يُسمى بالميزة التنافسية.

نصائح مُلهمة من أبو الاعلانات لكتابة إعلانات مؤثرة:

1. يجب معرفة المستهدفين، لمن ستكتب الإعلان؟ من هم الأشخاص الذين سينعرض عليهم هذا الإعلان، وكيف يفكروا، وما الذي يحتاجونه؟

2. المنتج، تحتاج لمعرفة المجال والصناعة الخاصة بالمنتج والشركة وتفاصيل المنتج قبل كتابة الإعلان. كما فعل ديفيد أوغلفي مع إعلان رولز رويس.

3.الإهتمام بكتابة العنوان، إذا كان العنوان مُلفت ويعكس آراء واحتياجات المستهلكين بالتالي سيكملوا قراءة المحتوى الإعلاني. كان ديفيد أوغيلفي يكتب 20 عنوانًا ولا يختار العنوان بنفسه بل كان يطلب رأي زملاؤه في الوكالة ليساعدوه في اختيار العنوان المناسب، وحتى مع محتوى الإعلان.

4. المعلومات، يجب أن يحتوي الإعلان على معلومات تساعد المشتري في اتخاذ القرار بكل ثقة. ويُمكن استخدام الحقائق والأرقام لتعزيز المحتوى الإعلاني.

5. الكتابة لشخص واحد، قد يصل الإعلان للملايين من الناس ولكن لن يتأثر الجميع به. كان ديفيد أوغلفي يكتب الإعلان وكأنه يتحدث مع شخص واحد. وهذا الشيء كان يساعده في أن يكون كلامه مباشرًا.

6. اكتب وكأنك تتحدث، الإعلان الجيد هو الذي يجعل المستهلك عند قراءته يشعر وكأنه في محادثة. فاكتب إعلانك وكأنك تتحدث مع الشخص المستهدف.

7. استخدم اللهجة والكلمات البسيطة، تجنب استخدام الكلمات المبهرجة والعلمية لأن من الأرجح لن يفهمها الكل. وبالتالي ضياع جهودك وميزانيتك بلا نتائج من الإعلان. وحتى تعرف ما إذا كان ما تكتبه سيُفهم من قبل الجميع، اقرأه بصوت عالٍ أو اطلب رأي زملائك في العمل.

هل الكتابة موهبة أم يمكن تعلمها؟

قد سأل شخص ما ديفيد أوغلفي عن طريقته في كتابة الإعلانات، وما جذبني في الرسالة هو رد ديفيد الذي رغم أنه يُعتبر أبو الإعلانات قال ديفيد أوغلفي عن نفسه أنه كاتب إعلانات سيء ولكنه محرر جيد، وذلك لأنه يقوم بتعديل المسودة التي كتبها 4 أو 5 مرات إلى أن يشعر بأنها جاهزة لعرضها على العميل. وهذا الشيء يُثبت بأن الكتابة ليست موهبة، الكتابة يمكن تعلمها مع الممارسة والبحث وربط المعلومات ببعضها مثل أبو الإعلانات، ديفيد أوغلفي.

إرسال تعليق

1 تعليقات

شارك رأيك في خانة التعليقات