اليوم العالمي لحفظ طبقة الأوزون

يُعرف يوم الأوزون العالمي، الذي يتم الاحتفال به كل عام في 16 سبتمبر، باليوم العالمي للحفاظ على طبقة الأوزون. وقد حددت الجمعية العامة للأمم المتحدة هذا التاريخ في عام 1994، إحياءً لذكرى عام 1987 عندما وقعت الدول على بروتوكول مونتريال بشأن المواد المستنفدة لطبقة الأوزون. إن ضرورة إعلان التحرك للحفاظ على طبقة الأوزون جاءت نتيجة لبداية استنزافها. في عام 2017، بعد مرور 30 عامًا على بروتوكول مونتريال، لوحظ إغلاق الثقب في طبقة الأوزون ومن المتوقع أن تستمر آثار ذلك لمدة تصل إلى 100 عام. في هذه التدوينة ستتعرف على تاريخ اليوم العالمي لحفظ طبقة الأوزون، وأنشطة هذا اليوم والتسويق في اليوم العالمي لحفظ طبقة الأوزون.

تاريخ اليوم العالمي لحفظ طبقة الأوزون

طبقة الأوزون هي منطقة من طبقة الستراتوسفير للأرض تمتص معظم أشعة الشمس فوق البنفسجية. تحتوي على تركيز أعلى من الأوزون مقارنة بأجزاء أخرى من الغلاف الجوي، على الرغم من أنه بالمقارنة مع الغازات الأخرى في طبقة الستراتوسفير، فهي صغيرة إلى حد ما. وتوجد بشكل رئيسي في الجزء السفلي من طبقة الستراتوسفير، على ارتفاع يتراوح من 10 إلى 22 ميلًا تقريبًا فوق الأرض، وتختلف حسب الجغرافيا والمواسم.

اكتشف الفيزيائيان الفرنسيان تشارلز فابري وهنري بويسون طبقة الأوزون في عام 1913. وقد أظهرت قياسات الشمس أن الإشعاع المنبعث من سطحها إلى الأرض على الأرض يتوافق عادة مع طيف جسم أسود له درجات حرارة عالية للغاية، ولكن كان هناك لا يوجد إشعاع أقل من طول موجي يبلغ حوالي 310 نانومتر عند الطرف فوق البنفسجي من الطيف. قاد هذا العلماء إلى استنتاج أن الإشعاع المفقود عند الطرف فوق البنفسجي من الطيف تم امتصاصه بواسطة شيء ما في الغلاف الجوي. وبعد عدة اختبارات علمية، تمت مطابقة طيف الإشعاع المفقود في النهاية مع مادة كيميائية واحدة معروفة فقط، وهي الأوزون.

تم استكشاف خصائص هذه المادة الكيميائية على نطاق واسع من قبل عالم الأرصاد الجوية البريطاني جي إم بي دوبسون، الذي طور مقياس طيفي بسيط يمكن من خلاله قياس الأوزون الستراتوسفيري من الأرض. تم اكتشاف الآليات الكيميائية الضوئية التي تتكون منها طبقة الأوزون من قبل الفيزيائي البريطاني سيدني تشابمان في عام 1930.

أنشطة اليوم العالمي لحفظ طبقة الأوزون

إجراء البحوث حول استنفاد طبقة الأوزون، لا يضر أن نتعمد معرفة المزيد عن استنفاد الأوزون. بمناسبة يوم الأوزون العالمي، اقرأ عن استنفاد طبقة الأوزون وتأثيراته على مناخنا. كلما زاد عدد الأشخاص المطلعين على مخاطر استنفاد طبقة الأوزون، زادت فرصنا في إيقافه. لذا، استمر وانشر الكلمة. ساهم برأيك. عبّر عن صوتك لدعم القضية من خلال مشاركة المعلومات على وسائل التواصل الاجتماعي الخاصة بك باستخدام هاشتاق #WorldOzoneDay.

التسويق في اليوم العالمي لحفظ طبقة الأوزون

فيما يلي بعض الأفكار التسويقية لليوم العالمي للأوزون: قم بكتابة منشورات على مدونة، أو إنشاء رسوم بيانية، أو إنتاج مقاطع فيديو تعلم الناس عن طبقة الأوزون وأهميتها والتهديدات التي تواجهها. يمكنك أيضًا مشاركة المحتوى الموجود من مصادر أخرى حسنة السمعة. استخدم وسائل التواصل الاجتماعي لنشر الوعي حول يوم الأوزون العالمي وتشجيع الناس على اتخاذ إجراءات لحماية طبقة الأوزون.

يمكنك تقديم خصومات أو عروض ترويجية على المنتجات الصديقة للأوزون. يمكن أن يشمل ذلك أشياء مثل واقي الشمس والنظارات الشمسية ومكيفات الهواء. يمكنك أيضًا الشراكة مع شركات أخرى لتقديم عروض ترويجية مشتركة. واستضافة حدث، قد يكون هذا تجمعًا صغيرًا في عملك أو حدثًا أكبر في مجتمعك. في هذا الحدث، يمكنك تثقيف الناس حول طبقة الأوزون وتقديم طرق للمشاركة في حمايتها.

ملخص اليوم العالمي لحفظ طبقة الأوزون

يمنحنا يوم الأوزون العالمي الفرصة لدراسة طبقة الأوزون والتفكير فيها حقًا. وهذا موضوع لم يعد بإمكاننا تجاهله. إنها فرصة للابتكارات الخضراء يفتح يوم الأوزون العالمي الفرصة للأفراد والدول للتوصل إلى ابتكارات في مجال الطاقة الخضراء. إن الاعتماد على الطاقة الخضراء سيساعد على تخفيف استنزاف طبقة الأوزون. ويتم الاحتفال باليوم العالمي لحفظ طبقة الأوزون في 16 سبتمبر.