اليوم العالمي لحماية التعليم من الهجمات

يتم الاحتفال باليوم العالمي لحماية التعليم من الهجمات كل عام في 9 سبتمبر. ويهدف هذا اليوم إلى حماية الأطفال وتعليمهم. هل تعلم أنه بين عامي 2015 و2019، شهدت 93 دولة هجومًا واحدًا على الأقل على التعليم؟ نعم، في جميع أنحاء العالم، تؤثر الهجمات على الأطفال وتعليمهم على مستقبل جيل الأطفال بأكمله. ويهدف اليوم العالمي للأمم المتحدة لحماية التعليم من الهجمات إلى رفع مستوى الوعي للحفاظ على التعليم وحمايته من الهجمات. في هذه التدوينة ستتعرف على تاريخ اليوم العالمي لحماية التعليم من الهجمات، وأنشطة هذا اليوم، والتسويق في اليوم العالمي لحماية التعليم من الهجمات.

تاريخ اليوم العالمي لحماية التعليم من الهجمات

يمكن أن يكون للهجمات على المدارس والطلاب والمعلمين تأثير خطير ودائم على حصول الطفل على التعليم والتنمية المجتمعية. وفي السنوات الأخيرة، تزايدت هذه الحوادث المؤسفة في جميع أنحاء العالم وخاصة في الولايات المتحدة وفي البلدان المعرضة للحروب مثل أفغانستان وإثيوبيا وتشاد ومنطقة الساحل الإفريقي وسوريا واليمن والعديد من البلدان الأخرى.

ولمواجهة ذلك وتأمين مستقبل الأطفال، أنشأت الجمعية العامة للأمم المتحدة اليوم الدولي لحماية التعليم من الهجمات. تم تأسيس هذا اليوم عام 2020، بدعم من منظمة اليونسكو واليونيسيف، وتشارك في رعايته 62 دولة. ويهدف هذا اليوم إلى رفع مستوى الوعي بمحنة ملايين الأطفال الذين يعيشون في البلدان المتضررة من الحرب.

يهدف اليوم الدولي لحماية التعليم من الهجمات إلى حماية وتشكيل مستقبل أكثر من 75 مليون طفل في الفئة العمرية من 3 إلى 18 عامًا يعيشون في 35 دولة. يبعث هذا اليوم برسالة واضحة بشأن أهمية حماية المدارس وسلامة الطلاب والمعلمين ومنح الأطفال إمكانية الوصول المستمر إلى التعليم.

إن الهجمات على التعليم ليست مجرد انتهاكات للقانون الإنساني الدولي؛من المحتمل أيضًا أن تدمر هذه الأمور مستقبل هؤلاء الأطفال. إن المجتمعات التي تتمتع بمعدلات عالية من إكمال التعليم لديها معدلات جريمة أقل، وصحة عامة أفضل، ومشاركة مدنية. وهذا هو السبب في أنه من الأهمية الحصول على التعليم. الصراع يمنع فتح المدارس ويزيد من غياب المعلمين. ويهدد النزاع أمن الأطفال أثناء الذهاب إلى المدرسة وحضور الفصل الدراسي. لذا، دعونا نتعهد ونلتزم بتعزيز وحماية حق كل طفل في النمو في بيئة آمنة، والحصول على تعليم جيد، وتشكيل مستقبل أفضل له.

أنشطة اليوم العالمي لحماية التعليم من الهجمات

أعظم فرحة يمكن أن تكتسبها في اليوم العالمي لحماية التعليم من الهجمات هي تعليم طفل. يمكنك مساعدة الأطفال المحرومين على إكمال دراستهم. يمكنك التبرع بالمال لمختلف المنظمات في جميع أنحاء العالم التي تدعم تعليم الأطفال وتساعد الأطفال على الدراسة. قم ببعض الأبحاث واكتشف المنظمات التي يمكنك التبرع لها. من ضمنها منصة إحسان الموثوقة. ويمكنك في هذا اليوم رفع مستوى الوعي حول أهمية التعليم والقضية الخطيرة المتمثلة في الهجمات على التعليم في جميع أنحاء العالم. شارك هذه المعلومات على منصات التواصل الاجتماعي الخاصة بك.

التسويق في اليوم العالمي لحماية التعليم من الهجمات

فيما يلي بعض الأفكار التسويقية لليوم العالمي لحماية التعليم من الهجمات: قم بتشغيل حملة على وسائل التواصل الاجتماعي لزيادة الوعي بهذه المشكلة. شارك قصص الأطفال الذين تأثروا بالهجمات على التعليم، وادع متابعيك إلى اتخاذ الإجراءات اللازمة.

تطوع بوقتك لمنظمة تعمل على حماية التعليم. هناك العديد من المنظمات التي تعمل على توفير التعليم للأطفال في مناطق النزاع. يمكنك التطوع بوقتك للمساعدة في التدريس أو جمع التبرعات أو المناصرة. وتثقيف نفسك حول هذه القضية، كلما زادت معرفتك بالمشكلة، زادت فعاليتك في رفع مستوى الوعي واتخاذ الإجراءات اللازمة. اقرأ المقالات، وشاهد الأفلام الوثائقية، وتحدث إلى الأشخاص الذين يعملون على حماية التعليم."التعليم حق وليس امتياز. يجب التصدي للهجمات على التعليم."

ملخص اليوم العالمي لحماية التعليم من الهجمات

اليوم العالمي لحماية التعليم من الهجمات هو يوم تشتد الحاجة إليه ويهدف إلى حماية تعليم الأطفال، وبالتالي تأمين مستقبلهم. ومن واجبنا أن نحتفل بهذا اليوم وأن نرفع مستوى الوعي. سواء كنت في دولة متخلفة، أو دولة نامية، أو دولة متقدمة، فإن التعليم أمر بالغ الأهمية للجميع في هذا العالم. يساعد الأفراد على تأمين وظيفة والحصول على مستقبل أفضل. معظم الهجمات على التعليم هي هجمات مرتبطة بالإرهاب. لا يقتصر اليوم الدولي لحماية التعليم من الهجمات على تمكين التعليم فحسب، بل إنه يتخذ أيضًا موقفًا ضد الإرهاب. ويتم الاحتفال باليوم العالمي لحماية التعليم من الهجمات في 9 سبتمبر سنويًا.