يوم البروتين

يتم الاحتفال بيوم البروتين في 27 فبراير سنويًا، يركز اليوم على البروتين وفوائده الصحية حيث أنه يساعد في نمو العظام والجلد والغضاريف ويعزز من فقدان الوزن وزيادة كتلة العضلات. يمكن أن يساعدنا أيضًا في الحفاظ على لياقتنا في جميع مراحل الحياة. تتنوع الأطعمة الغنية بالبروتين وتشمل السلمون وبذور اليقطين وغيرها. فهل تحصل على كمية كافية من البروتين؟ في هذه التدوينة ستتعرف على تاريخ يوم البروتين، وأنشطة هذا اليوم، وأفكار للتسويق.

تاريخ يوم البروتين

في عام 1838 وصف الكيميائي الهولندي جيرارد يوهانس مولدر البروتينات لأول مرة وأن البروتينات عبارة عن جزيئات هائلة أكبر بكثير مما شاهده الكيميائيون في القرن الثامن عشر من قبل. وفي عام 1860 اعتقد كارل فون فويت عالم التغذية الألماني أن البروتين هو أهم عنصر غذائي للحفاظ على بنية الجسم. في عام 2006 وضعت دراسة فيدرالية 12 امرأة تتمتع بصحة جيدة على نظام غذائي عالي البروتين، مما أدى إلى "شعورهن بالامتلاء بشكل أكبر وجوع أقل". 

في عام 2019 وجد الباحثون في جامعة ويك فورست Wake Forest أن اتباع نظام غذائي عالي البروتين ومنخفض السعرات الحرارية يساعد كبار السن الذين يعانون من زيادة الوزن على فقدان الدهون السيئة، وفي تحسين جودة العظام. في 27 فبراير من كل عام يهدف يوم البروتين للتوعية بالفوائد الصحية للبروتين.

هناك العيدي من الأطعمة التي تحتوي على البروتين ومنها بياض البيض، ويعتبر بروتينًا "مثاليًا". ذلك لأن بياض البيض يحتوي على جميع الأحماض الأمينية الأساسية التي لا ينتجها جسم الإنسان. وتعتبر المأكولات البحرية بشكل عام مصدرًا للبروتين، كذلك الكينوا والبروكلي الذي يمكن تحضيره بطرق مختلفة.

أنشطة يوم البروتين

تعد اللحوم الخالية من الدهون والبيض مصادر رائعة للبروتين، يمكنك أيضًا تجربة مصادر أخرى للبروتين مثل الكينوا أو العدس أو حتى التوفو. الحقيقة هي أن هناك الكثير من الأطعمة المليئة بالبروتين والتي يمكن تحضيرها بطرق لذيذة مثل الأسماك والدواجن والبقوليات والمكسرات ومنتجات الألبان والخضروات. قم بالتعرف على مصادر البروتين وتجربتها.

يوجد البروتين في جميع أجزاء أجسامنا تقريبًا، وليس فقط العضلات. فهو موجود أيضًا في العظام والجلد والشعر وأغلب الأنسجة والأعضاء الأخرى. ولهذا السبب، يعتبر تناول البروتين بكميات كافية أمراً ضرورياً للحفاظ على صحة جيدة. ونظرًا لأن البروتين يزيد من عملية التمثيل الغذائي، فإنه يوفر الطاقة التي تساعدنا على حرق السعرات الحرارية بشكل طبيعي. كما أن استبدال الدهون والكربوهيدرات بالبروتين يكبح الهرمونات التي تزيد الشهية، مما يبعدنا عن تلك الوجبات الخفيفة غير المرغوبة في وقت متأخر من الليل.

تختلف كمية تناول البروتين حسب الوزن. يوصي خبراء التغذية بحوالي 46 جرامًا يوميًا للنساء و 56 جرامًا للرجال لكن العمر ومستوى النشاط وكتلة العضلات والأهداف البدنية وصحتك الحالية تلعب جميعها دورًا مهمًا، لذا قم بزيارة الطبيب أو أخصائي التغذية، افحص نظامك الغذائي واطلب المشورة بشأن كمية البروتين التي تحتاجها.

التسويق في يوم البروتين

هذا اليوم مناسب للتسويق للمنتجات الغنية بالبروتين، وتوعية الشركات لعملائها بالبروتينات ومنتجاتها التي تحتوي على البروتين، وعمل العروض الخاصة بهذا اليوم. استخدم الألوان الزاهية المرتبطة بالطاقة والصحة مثل الأحمر والأخضر والأصفر. استفد من شعارات جذابة مثل "استمد قوتك من البروتين" أو "عزز صحتك مع البروتين".

ركز على الفوائد الصحية للبروتين، بما في ذلك بناء العضلات، وفقدان الوزن، وتعزيز المناعة. وشارك وصفات سهلة وسريعة لتناول وجبات خفيفة أو رئيسية غنية بالبروتين. تعاون مع صالات رياضية أو مدربين شخصيين لعرض عروض خاصة على البرامج التي تركز على البروتين. نظم مسابقات على وسائل التواصل الاجتماعي تتضمن جوائز مثل مكملات البروتين أو وجبات مطبوخة غنية بالبروتين.

قم بعمل عمل عروض وتخفيضات على منتجات البروتين مثل اللحوم الخالية من الدهون، والأسماك، والبقوليات، والمكسرات، ومنتجات الألبان قليلة الدسم. قدم هدايا مجانية أو عينات من منتجات البروتين عند شراء كمية معينة. من المنتجات التي يمكن تسويقها في هذا اليوم هي بارات الطاقة الغنية بالبروتين. وكتب وصفات أو كتيبات إرشادية عن الأطعمة الغنية بالبروتين. والتطبيقات التي تساعد على تتبع تناول البروتين ومعدل السعرات الحرارية.

ملخص يوم البروتين

يتم الاحتفال بيوم البروتين في 27 فبراير سنويًا للتوعية بفوائد البروتين الصحية. تعرف على الأطعمة التي تحتوي على البروتين وجربها. يوجد البروتين في جميع أجزاء أجسامنا تقريبًا، وليس فقط العضلات. ويساعد البروتين على زيادة معدلات التمثيل الغذائي، مما يوفر الطاقة التي تساعدنا على حرق السعرات الحرارية بشكل طبيعي. ويعتبر تناول البروتين بكميات كافية أمراً ضرورياً للحفاظ على صحة جيدة. اقرأ المزيد عن الأيام العالمية