يوم قانون حقوق التأليف والنشر

يوم قانون حقوق التأليف والنشر يُحتفل به في الأول من يناير من كل عام، وهو مُخصص لجميع المبدعين لتقدير دور قانون حقوق التأليف والنشر في ضمان الاستخدام القانوني لإبداعاتهم وتشجيع الناس على دعم وإعلاء شأن هذا القانون. هل تعلم أن أول قانون لحقوق التأليف والنشر أُقرّ منذ أكثر من 311 عامًا من قبل البرلمان البريطاني؟ في هذه التدوينة ستتعرف أكثر على تاريخ وأنشطة يوم قانون حقوق التأليف والنشر، وأسئلة وأجوبة لها علاقة باليوم، وكذلك أفكار تسويقية.

تاريخ يوم قانون حقوق التأليف والنشر

تاريخ قانون حقوق التأليف والنشر: قصص من إيرلندا وروما وأمريكا

بذور الحماية الإيرلندية: على الرغم من أن أول قانون لحقوق التأليف والنشر تم وضعه في بريطانيا خلال القرن الثامن عشر، إلا أن أقدم سجل قضائي لحقوق النسخ يعود إلى إيرلندا القديمة. نشأت قضية في القرن السادس بأيرلندا عندما ساد خلاف حول ملكية Cathach، واحدة من أقدم الكتابات الأيرلندية. وفي تسوية القضية، قال الملك Diarmait Mac Cerbaill: "لكل بقرة عجولها، وبالتالي، لكل كتاب نسخته." أدى هذا الحكم في النهاية إلى معركة Cúl Dreimhne. وهي تعتبر من أولى المعارك في حقوق التأليف والنشر في العالم.

روما القديمة بلا حاجة لقانون: لم يكن لدى روما القديمة، بكل مجدها وعظمتها، قانون لحقوق التأليف والنشر. والسبب هو أنه لم تكن هناك حاجة إليه. فالكتب، التي كانت باهظة الثمن في شرائها، كانت تُنسخ من قبل العبيد المثقفين. وهذا يعني أن أي شخص يحاول نسخ عمل شخص آخر سيتعين عليه إنفاق الكثير من المال مثل ناشر محترف. ومع ذلك، لم تكن هناك حماية للمؤلفين الأصليين، لذلك استغلّهم الناشرون.

بزوغ فجر الحاجة: مع ظهور الطباعة في القرنين الخامس عشر والسادس عشر، شهدت السلطات الحكومية حاجة متزايدة للسيطرة على نشر الكتب. وضعت الحكومة الإنجليزية أول قانون للتراخيص في القرن السادس عشر. منح هذا القانون شركة Stationers' Company - وهي منظمة من الطابعين الإنجليز - سلطة طلب تسجيل جميع الكتب المطبوعة بشكل قانوني في سجلها. وعندما انتهى القانون عام 1695، اختار البرلمان الإنجليزي عدم تجديده.

ولادة أول قانون: في عام 1710، أصدر البرلمان الإنجليزي قانون آن، أول قانون لحقوق التأليف والنشر. منح هذا القانون للناشرين حماية قانونية لمدة 14 عامًا على أي كتاب ينشرونه، بما في ذلك 21 عامًا من الحماية لأي كتاب مطبوع بالفعل. ومع ذلك، لم يطبق هذا القانون في أمريكا، على الرغم من أنها كانت مستعمرة بريطانية. لكن في عام 1787، قدم كل من James Madison من فرجينيا و Charles Cotesworth Pinckney من كارولينا الجنوبية مقترحات إلى الكونجرس لحقوق تأليف ونشر وبراءات اختراع محدودة. أدى ذلك في النهاية إلى فقرة حقوق التأليف والنشر في دستور الولايات المتحدة. واستمر تطور حقوق التأليف والنشر منذ ذلك الحين مع كل قرار قضائي لاحق وتعديل في مجلس الشيوخ.

في البداية، لم يكن مفهوم حقوق التأليف والنشر سوى مصطلحًا يطبق على الكتب فقط. وكان قانون آن البريطاني لعام 1710 أول قانون لحقوق التأليف والنشر على الإطلاق. ومنذ ما يقرب من 250 عامًا، في عام 1787، حمت دستور الولايات المتحدة حقوق التأليف والنشر "لتعزيز تقدم العلوم والفنون المفيدة". وحتى في ذلك الوقت، كانت نية حماية حقوق التأليف والنشر هي تشجيع إبداع أعمال جديدة من خلال منح المؤلفين السيطرة على أعمالهم والاستفادة منها، حيث كانت حقوق التأليف والنشر إقليمية في الغالب، ولم تكن تتجاوز حدود دولة معينة، إلا إذا كانت هذه الدولة طرفًا في اتفاقية دولية.

لكن اليوم، لم تعد أهمية المنطقة الجغرافية أو حتى الدولة محل إقامة المبدعين أو عيشهم كما كانت في الماضي، حيث تتفق معظم الدول على معظم جوانب قوانين حقوق التأليف والنشر الموحدة. وعادةً، تمتد حماية حقوق التأليف والنشر طوال حياة المؤلف، بالإضافة إلى خمسين إلى مائة عام بعد وفاته. اقرأ عن حق المؤلف في السعودية 

أصبحت القرصنة الإلكترونية، أي التحميل غير القانوني للأعمال دون دفع ثمنها، طريقة شائعة في السنوات الأخيرة لتجنب دفع مستحقات مؤلفي مختلف الأعمال. وهذا شكل من أشكال انتهاك حقوق التأليف والنشر، وقد أثر تأثيراً كبيراً على العديد من الصناعات بسبب عدد الأشخاص الذين يمارسون القرصنة الإلكترونية في جميع أنحاء العالم. وتزعم مقالة نشرت في صحيفة "الغارديان" في أوائل مايو 2014 أن صناعة السينما تفقد حاليًا حوالي 20.5 مليار دولار أمريكي سنويًا بسبب قراصنة الإنترنت. كما عانت صناعة البرمجيات أيضًا بشكل كبير بسبب التنزيلات غير القانونية.

على الرغم من أن الأول من كانون الثاني (يناير) ليس "يومًا رسميًا لقانون تاريخ حقوق الطبع والنشر"، فهو تاريخ مثير للاهتمام للتفكير في ماضي حقوق الطبع والنشر ومستقبلها لعدة أسباب:

رمزية بداية جديدة: إن بدء العام بالتفكير في تاريخ حقوق الطبع والنشر أمر مهم، ويذكرنا بأسس حماية الملكية الفكرية ودورها المستمر في تشكيل المساعي الإبداعية. اقرأ عن الملكية الفكرية في السعودية

الارتباط بأسبوع التوعية بحقوق الطبع والنشر: غالبًا ما يبدأ أسبوع التوعية بحقوق الطبع والنشر في الولايات المتحدة في الأسبوع الأخير الكامل من شهر يناير، مما يجعل الأول من يناير بمثابة مقدمة محتملة للمناقشات والأحداث المتعلقة بحقوق الطبع والنشر.

أنشطة يوم قانون حقوق التأليف والنشر

هنا أفكار للاحتفال بيوم حقوق التأليف والنشر:

مكافحة القرصنة: يعاني كل من المبدعين والناشرين خسائر بملايين الدولارات سنوياً بسبب القرصنة وانتهاك حقوق الملكية الفكرية. يمكنك المساعدة في تخفيف هذه الخسائر عن طريق شراء المنتجات الأصلية فقط. يعني هذا الامتناع عن تحميل أو شراء أي نسخ مقرصنة من أي منتج، بما في ذلك الأفلام والبرمجيات والموسيقى والأقراص المضغوطة.

احم حقوق ملكيتك الفكرية: هل كتبت قطعة أدبية أم صممت لعبة أم ابتكرت فيلمًا أو قطعة موسيقية؟ على الرغم من أنه لا يلزمك بالضرورة حماية حقوق ملكيتك الفكرية لعملك، فإن القيام بذلك سيضع عليه ختمًا يثبت أنك المالك. وبالتالي، سيحتاج أي شخص مهتم بعملك إلى طلب إذنك قبل استخدامه. وفي بعض الأحيان، قد يجلب لك ذلك مبلغًا من المال. اطلع على: الهيئة السعودية للملكية الفكرية

شجع الآخرين على دعم المبدعين: هناك طريقة أخرى يمكنك من خلالها مساعدة المبدعين والناشرين على تقليل خسائرهم، وهي تشجيع أصدقائك وعائلتك على شراء واستخدام الأعمال الأصلية فقط. يستثمر المبدعون والناشرون الجهد والوقت والمال في إبداع هذه المنتجات. ساعدهم في ضمان تحقيق الاستفادة من جهودهم.

باحترام حقوق الملكية الفكرية، تصبح جزءًا من الحل الذي يحمي الإبداع ويضمن حقوقه ويضمن استمرارية ازدهار صناعات مختلفة. كن فاعلاً في التغيير وشجع الآخرين على فعل الشيء نفسه!

أسئلة وأجوبة عن حقوق التأليف والنشر

هنا بعض الأسئلة التي قد تخطر على بالك حول حقوق التأليف والنشر:

ما معنى قانون حقوق التأليف والنشر؟

 قانون حقوق التأليف والنشر هو مجموعة من الحقوق التي تُمنح تلقائيًا لأي شخص يخلق عملًا أصليًا من التأليف. تشمل هذه الحقوق:

الحق في إعادة الإنتاج: القدرة على إنتاج نسخ متعددة من العمل الأصلي.

الحق في الأعمال المشتقة: إنشاء أعمال جديدة تستند إلى العمل الأصلي.

الحق في التوزيع: نشر أو بيع أو تأجير نسخ من العمل الأصلي.

الحق في الأداء العلني والعرض: تقديم العمل الأصلي أمام جمهور مباشرة أو من خلال البث.

الحق في التوزيع الرقمي: جعل العمل الأصلي متاحًا للتنزيل أو البث عبر الإنترنت.

يغطي قانون حقوق التأليف والنشر جميع الأعمال الأدبية والبرامجيات والأفلام والأغاني. حقوق التأليف والنشر حصرية للمبدع، وتمنع الآخرين من استخدام عمله دون إذن.

ما هي أنواع حقوق التأليف والنشر؟

بينما لا توجد مجموعة عالمية من "أنواع" قانون حقوق التأليف والنشر معترف بها، يمكن تصنيف وتقييم الجوانب والتطبيقات المختلفة لحقوق التأليف والنشر بطرق متنوعة. إليك بعض وجهات النظر الشائعة حول أنواع قانون حقوق التأليف والنشر:

بناءً على العمل المحمي:

الأعمال الأدبية: تشمل الكتب والقصائد والمقالات والسيناريوهات والمحتوى المكتوب الآخر.

الأعمال الموسيقية: تشمل الأغاني والتراكيب والتسجيلات ونوتات الموسيقى.

الأعمال الدرامية: المسرحيات والسيناريوهات وسيناريوهات الأفلام وغيرها من الأعمال المخصصة للأداء.

الأعمال الفنية: اللوحات والتماثيل والصور والرسومات وغيرها من الإبداعات البصرية.

الأعمال السينمائية: الأفلام والسينما وغيرها من الأعمال السمعية والبصرية.

التسجيلات الصوتية: تسجيلات الأصوات، بما في ذلك الموسيقى والكتب الصوتية والتسجيلات الصوتية المروية.

برامج الكمبيوتر: أكواد البرامج والمواد ذات الصلة.

أعمال أصلية أخرى: يمكن لهذه الفئة أن تشمل أنواعًا مختلفة من الإبداعات الفنية غير المذكورة صراحةً أعلاه.

بناءً على مدة الحماية:

عمر المؤلف + عدد محدد من السنوات: هذا هو النوع الأكثر شيوعًا لحماية حقوق التأليف والنشر لمعظم الأعمال، ويستمر عادةً لمدة 70 أو 95 عامًا بعد وفاة المؤلف.

مدة ثابتة من السنوات: قد يكون لبعض الأعمال، مثل التسجيلات الصوتية، فترة حماية ثابتة أقصر، مثل 50 أو 70 عامًا من تاريخ الإنشاء أو النشر.

أعمال في المجال العام: الأعمال التي انتهت مدة حقوق تأليفها أو لم تكن موجودة أبدًا هي في المجال العام ويمكن لأي شخص استخدامها بحرية.

بناءً على الحقوق الممنوحة لصاحب حقوق التأليف والنشر:

الحق الحصري في إعادة إنتاج العمل: يشمل هذا عمل نسخ بأي شكل، مثل الطباعة أو التسجيل أو الرقمنة.

الحق الحصري في توزيع العمل: يشمل هذا بيع أو تأجير أو إعارة نسخ من العمل.

الحق الحصري في إنشاء أعمال مشتقة: يشمل هذا تكييف أو ترجمة أو تحويل العمل الأصلي إلى إبداع جديد.

الحق الحصري في الأداء العلني أو عرض العمل: ينطبق هذا على أعمال مثل الموسيقى والمسرحيات والأفلام التي يمكن تقديمها أو عرضها في الأماكن العامة.

الحقوق الأدبية: تعترف بعض البلدان بالحقوق الأدبية للمؤلفين، مما يمنحهم السيطرة على كيفية التعامل مع عملهم، حتى بعد نقل حقوق التأليف والنشر.

بناءً على الإطار الدولي:

قانون حقوق التأليف والنشر المحلي: يشير هذا إلى قوانين حقوق التأليف والنشر في بلد معين.

معاهدات دولية لحقوق التأليف والنشر: تضع هذه الاتفاقيات معايير دنيا لحماية حقوق التأليف والنشر وتهدف إلى توحيد قوانين حقوق التأليف والنشر عبر البلدان. ومن الأمثلة على ذلك اتفاقية بيرن واتفاقية حقوق التأليف والنشر العالمية.

من المهم أن نتذكر أن قانون حقوق التأليف والنشر معقد ويختلف بين البلدان. هذه مجرد نظرة عامة على بعض الطرق لتصنيف وتحليل أنواع قانون حقوق التأليف والنشر.

حماية حقوق التأليف والنشر: ما هو محمي وما لا يحميه القانون

تحمي قوانين حقوق التأليف والنشر مجموعة واسعة من الأعمال الإبداعية، لكنها لا تشمل كل شيء. إليك تفصيل لما يحميه القانون وما لا يحميه:

الأعمال المحمية عادةً بحقوق التأليف والنشر:

الأعمال الأدبية: الكتب والقصائد والمقالات والسيناريوهات وكلمات الأغاني والمقالات واليوميات وغيرها.

الأعمال الموسيقية: الأغاني والتراكيب والتسجيلات والنوتات الموسيقية وغيرها.

الأعمال الدرامية: المسرحيات والسيناريوهات، وسيناريوهات الأفلام والمسرحيات الموسيقية والأوبرا وغيرها.

الأعمال الفنية: اللوحات والتماثيل والصور والرسومات والنقوش والمجوهرات وغيرها.

الأعمال السينمائية: الأفلام والسينما والبرامج التلفزيونية والأفلام الوثائقية وغيرها.

التسجيلات الصوتية: تسجيلات الأصوات، بما في ذلك الموسيقى والكتب الصوتية والتسجيلات الصوتية المروية وغيرها.

برامج الكمبيوتر: أكواد البرامج والمواد ذات الصلة.

أعمال الإبداع الأصلية الأخرى: يشمل هذا مختلف التعبيرات الإبداعية مثل الرقصات والخرائط والأعمال المعمارية وغيرها.

الأعمال التي لا تحميها حقوق التأليف والنشر بشكل عام:

الأفكار والمفاهيم والحقائق والاكتشافات وطرق العمل: يمكن التعبير عنها في أعمال محمية بحقوق التأليف والنشر، لكن الفكرة الأساسية نفسها غير محمية.

العبارات القصيرة والعناوين والشعارات والأسماء: على الرغم من كونها إبداعية، إلا أنها تعتبر قصيرة جدًا بحيث لا يمكن حمايتها بحقوق التأليف والنشر.

الأعمال في المجال العام: هذه هي الأعمال التي انتهت مدة حقوق تأليفها أو لم تكن موجودة أبدًا، مما يجعلها قابلة للاستخدام بحرية من قبل أي شخص. تشمل الأمثلة الأدب الكلاسيكي والوثائق التاريخية والمنشورات الحكومية.

النماذج الفارغة والأجهزة الشائعة والمنتجات اليومية: تفتقر هذه إلى الأصالة الكافية لتبرير حماية حقوق التأليف والنشر.

ما يجب تذكره: حماية حقوق التأليف والنشر آلية في معظم البلدان؛ التسجيل ليس إلزاميًا. وتختلف مدة حماية حقوق التأليف والنشر حسب نوع العمل وقوانين الدولة. الاستخدام العادل يسمح باستخدام محدود للمواد المحمية بحقوق التأليف والنشر دون إذن لأغراض مثل النقد، والتعليق، والتقارير الإخبارية، والتعليم. إن قوانين حقوق التأليف والنشر معقدة وتتطور بمرور الوقت. إذا احتجت للحصول على نصيحة محددة تتعلق بموقفك الفريد استشر محامٍ متخصص.

التسويق في يوم قانون حقوق التأليف والنشر

هنا أفكار تسويقية ليوم حقوق التأليف والنشر: يمكنك إطلاق حملة على وسائل التواصل الاجتماعي، ومشاركة الرسومات البيانية، وحقائق ممتعة حول قانون حقوق التأليف والنشر. شجع مشاركة المستخدمين بطرح الأسئلة واستضافة الاستطلاعات. واكتب منشورات مدونة مفيدة حول أهمية حماية حقوق التأليف والنشر، والاعتقادات الخاطئة الشائعة، ونصائح حول احترام حقوق المبدعين. تعاون مع المؤثرين أو المدونين الضيوف للوصول إلى جمهور أوسع. 

نظّم مسابقة فيديوهات يشارك فيها المتسابقون بمقاطع فيديو قصيرة تشرح مفاهيم قانون حقوق التأليف والنشر بطريقة مبتكرة وجذابة. قدم جوائز لأفضل المشاركات وشاركها على وسائل التواصل الاجتماعي وموقعك الإلكتروني. قدم استشارات قانونية مجانية أو مخفضة بشأن مسائل حقوق التأليف والنشر. هذه طريقة رائعة لمساعدة الناس على فهم حقوقهم ومسؤولياتهم بموجب القانون. ونظّم عروض أفلام أو أفلام وثائقية تتعلق بالملكية الفكرية أو انتهاك حقوق التأليف والنشر. استضف مناقشات ما بعد العرض لإثارة نقاشات حول أهمية حماية حقوق التأليف والنشر.

نظّم ليلة معلومات تركز على قانون حقوق التأليف والنشر والموضوعات ذات الصلة. قدم جوائز للفريق الفائز واجعلها حدثًا ممتعًا وتعليميًا. ألف أغنية أو شعارًا جذابًا حول قانون حقوق التأليف والنشر وأهميته. يمكن أن تكون هذه طريقة لا تُنسى لنشر الوعي وإشراك المجتمع. تذكر أن تركز أفكارك التسويقية على جمهورك المستهدف ومواردك. ومن المهم أيضًا التعاون مع المنظمات والأفراد المعنيين لتضخيم نطاقك وتأثيرك. من خلال الإبداع والمشاركة، يمكنك أن تجعل يوم حقوق التأليف والنشر تجربة تعليمية قيمة للجميع.

ملخص يوم قانون حقوق التأليف والنشر

نظرًا لأن حقوق الطبع والنشر تضمن حصول الأشخاص على فوائد من أعمالهم الإبداعية، فإن المبدعين لديهم دائمًا الحوافز لإنتاج شيء جديد. وفي يوم 1 يناير يتم الاحتفال بيوم قانون حقوق التأليف والنشر للتوعية والتأكيد بأهميته. اقرأ المزيد عن الأيام العالمية