اليوم العالمي لإحياء ذكرى ضحايا الإرهاب وإجلالهم

اليوم العالمي لإحياء ذكرى ضحايا الإرهاب وإجلالهم، الذي يصادف 21 أغسطس من كل عام، هو يوم مخصص لتذكر أولئك الذين تأثرت حياتهم بشكل لا رجعة فيه بأعمال الإرهاب. كان على بعضهم أن يودع أحبائهم ويحتاج الكثير منهم إلى مساعدة مالية وطبية. عندما تتلاشى آثار حادثة إرهابية ، يشعر ضحايا الإرهاب أحيانًا بالتخلي والنسيان. سوف يناضل هؤلاء الضحايا من أجل احترام حقوقهم وسماع أصواتهم. ومع ذلك ، كثيراً ما يفتقر ضحايا الهجمات الإرهابية إلى الموارد اللازمة لإعادة تأهيلهم بالكامل. تم تخصيص هذا اليوم للتعرف على الناجين من الهجمات الإرهابية ودعمهم. وفي هذه التدوينة ستتعرف على تاريخ وأنشطة اليوم العالمي لإحياء ذكرى ضحايا الإرهاب وإجلالهم، والتسويق في هذا اليوم.

تاريخ اليوم العالمي لإحياء ذكرى ضحايا الإرهاب وإجلالهم

في عام 2017، أعلنت الجمعية العامة للأمم المتحدة يوم 21 أغسطس يومًا دوليًا لإحياء ذكرى ضحايا الإرهاب وإجلالهم بهدف تكريم ودعم ضحايا الإرهاب، فضلاً عن تعزيز وحماية حقوق الإنسان والحريات الأساسية الخاصة بهم. أصدر الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، تقريره حول "تقدم نظام الأمم المتحدة في دعم الدول الأعضاء في مساعدة ضحايا الإرهاب" في أبريل 2020، بناءً على طلب الجمعية العامة.

إن تجريد الضحايا من إنسانيتهم هو أحد الظروف التي تنشر الإرهاب، وفقًا للاستراتيجية العالمية لمكافحة الإرهاب التي اعتمدت بالإجماع قرارًا في 8 سبتمبر 2006، ينص على أن الطريقة الأكثر فعالية لمكافحة ذلك هي اتخاذ إجراءات تحترم كرامة الإنسان و التمسك بسيادة القانون. منذ المراجعة السادسة في عام 2018، أشارت الأحداث على المستويات الدولية والإقليمية والوطنية بشكل تدريجي إلى أن مساعدة الضحايا قد تجاوزت التضامن الرمزي إلى مشاركة أكثر نشاطًا لتعزيز حقوقهم ومطالبهم. 

يتضح هذا في تشكيل مجموعة أصدقاء ضحايا الإرهاب في عام 2019، برئاسة الممثلين الدائمين لأفغانستان وإسبانيا لدى الأمم المتحدة، فضلاً عن قرار الجمعية العامة بشأن تعزيز التعاون الدولي لمساعدة ضحايا الإرهاب. يؤكد قرار المراجعة السابع، الصادر في 30 يونيو 2021، على أهمية الدفاع عن الحقوق وتلبية احتياجات ضحايا الإرهاب، لا سيما النساء والأطفال والمتضررين من الانتهاكات الجنسية والتي لها علاقة بنوع الجنس للإرهابيين.

أنشطة اليوم العالمي لإحياء ذكرى ضحايا الإرهاب وإجلالهم

ابذل جهدًا لتثقيف نفسك، في حين أن الشخص العادي يفتقر إلى الأدوات اللازمة لمنع الأعمال الإرهابية، يمكنك المساعدة من خلال محاولة التفهم والتسامح مع الأشخاص المختلفين عنك. إن فهم بعضنا البعض يقطع شوطا طويلا نحو الحد من العداء بين الأعراق أو الأديان المختلفة. في هذا اليوم، خصص دقيقة لإحياء ذكرى أولئك الذين لقوا حتفهم نتيجة للهجمات الإرهابية في جميع أنحاء العالم. التبرع للمنظمات الإنسانية التي تساعد ضحايا الهجمات الإرهابية. أخبر أي شخص تعرفه والذي وقع ضحية لهجوم إرهابي عن بوابة الدعم التابعة للأمم المتحدة. واستفد من مواقع التواصل الاجتماعي لجذب الانتباه إلى هذا اليوم وزيادة الوعي به.

التسويق في اليوم العالمي لإحياء ذكرى ضحايا الإرهاب وإجلالهم

فيما يلي بعض الأفكار التسويقية لليوم الدولي لإحياء ذكرى ضحايا الإرهاب وإجلالهم: يمكنك إطلاق حملة على وسائل التواصل الاجتماعي للتوعية باليوم وأهميته. يمكن أن يشمل ذلك مشاركة قصص الضحايا، أو نشر محتوى تعليمي حول الإرهاب، أو تشجيع الناس على ارتداء شريط أو دبوس رمزي. 

يمكنك الشراكة مع منظمة محلية تدعم ضحايا الإرهاب. قد يتضمن ذلك التبرع بجزء من عائدات المبيعات للمنظمة، أو التطوع بالوقت للمساعدة في عملهم. وأيضًا إنشاء حدث لجمع التبرعات لصالح ضحايا الإرهاب. يمكن أن يكون هذا بمثابة نزهة أو حفلة موسيقية، وستذهب جميع العائدات إلى قضية نبيلة. واكتب تدوينة أو مقالة حول اليوم الدولي لإحياء ذكرى ضحايا الإرهاب وإجلالهم. يمكنك مشاركة قصص شخصية أو إحصائيات. 

فيما يلي بعض النصائح الإضافية لإنشاء مواد تسويقية حساسة ومحترمة لهذا اليوم: استخدم اللغة المناسبة وتجنب الصور النمطية أو التعميمات. وتجنب استخدام الصور أو مقاطع الفيديو التي قد تكون مثيرة أو مزعجة، والتركيز على الضحايا وقصصهم، بدلاً من مرتكبي الإرهاب.

ملخص اليوم العالمي لإحياء ذكرى ضحايا الإرهاب وإجلالهم

إن الأعمال الإرهابية التي لا معنى لها تودي بحياة العديد من الأبرياء. تم تأسيس هذا اليوم في 21 أغسطس للتعرف على ضحايا الإرهاب والناجين منه وتكريمهم. إن النجاة من هجوم إرهابي له تأثير عقلي وعاطفي واقتصادي على الضحايا. وقد تم تخصيص هذا اليوم لإظهار التعاطف ومساعدة ضحايا الإرهاب وتعزيز التضامن معهم. إن الإرهاب انتهاك واضح لحقوق الإنسان، ويهدف هذا اليوم إلى رفع مستوى الوعي بالحريات الأساسية وحقوق الإنسان، فضلا عن تعزيزها وحمايتها.