الاحتفال بزهرة التوليب زهور التوليب الوردية والبيضاء

يتم الاحتفال بيوم التوليب في 13 مايو من كل عام. إنه يوم للاحتفال بأزهار التوليب الربيعية ذات الألوان الزاهي. نشأت زهور التوليب في آسيا الوسطى، على الرغم من أن زراعة الزهرة بدأت في تركيا حوالي 1000 بعد الميلاد، ومنذ ذلك الحين أصبحت ذات قيمة عالية في الإمبراطورية العثمانية بحيث تمت زراعتها خصيصًا لإرضاء السلطان. وأصبحت الزهرة في أوروبا في القرن السادس عشر عندما تم زرعها في هولندا للأغراض الطبية. اليوم لا تزال زهور التوليب مرتبطة ارتباطًا وثيقًا بالدولة الأوروبية. في هذه التدوينة ستتعرف على تاريخ يوم التوليب، وأنشطة هذا اليوم، والتسويق في يوم التوليب.

تاريخ يوم التوليب

أصول يوم التوليب غير معروفة ومع ذلك فإن زهرة التوليب نفسها لها تاريخ غني وملون. بدأ كل شيء في آسيا الوسطى، حيث نمت زهرة التوليب. لم يتم زراعتها عن قصد حتى حوالي 1000م في تركيا، حيث تمت زراعتها للأغراض الطبية. وازدادت شعبيتها في الإمبراطورية العثمانية خلال القرن السادس عشر، بحيث أصبحت مفضلة لدى السلطان الذي طالب بزراعتها من أجل الاستمتاع بها. في القرن الثامن عشر بدأ "عصر التوليب"، حيث ازدادت شهرة الزهرة وحتى أصبح شراء أو بيع زهور التوليب خارج عاصمة الإمبراطورية جريمة يعاقب عليها بالنفي!

ظهرت أزهار التوليب لأول مرة في أوروبا عندما بدأ عالم الأحياء المسمى كارولوس كلوسيوس بزراعتها في هولندا خلال القرن السادس عشر. استأجرت جامعة ليدن العالم كلوسيوس لإجراء أبحاث على النباتات الطبية. أرسل صديق كلوسيوس التركي الذي كان سفير القسطنطينية (اسطنبول)، زهور التوليب إليه من أجل المشروع. كان هذا هو نشأة حقول التوليب في هولندا والتي لا تزال موجودة حتى اليوم.

في القرن السابع عشر تحولت التوليب من مجرد دواء طبي لزهرة تزين الحدائق مما تسبب في ارتفاع سعرها. أدى هذا في النهاية إلى "جنون التوليب"، وهي الفترة التي أصبحت فيها زهور التوليب مرغوبة للغاية لدرجة أنها أصبحت مثل العملة. أصبح حب التوليب جنونيًا لدرجة أن الناس يتبادلون ممتلكاتهم مقابل زهرة توليب واحد. حتى أن الحكومة الهولندية اضطرت إلى وضع قيود على تجارة التوليب. في النهاية انهار سوق التوليب في عام 1637، واليوم لا يزال التوليب مرتبطًا بهولندا أكبر منتج لزهور التوليب في العالم.

للتوليب معاني مختلفة بناء على لونها، لكنها بشكل عام ترمز للحب المثالي. التوليب الوردي يرمز للسعادة والثقة. أما التوليب الأرجواني يرمز للملوك، و يرمز التوليب الأصفر إلى الأفكار المبهجة. أما التوليب الأبيض يرمز للغفران.

أنشطة يوم التوليب

ارسل بعض زهور التوليب، اغتنم هذه الفرصة لتظهر لأحبائك مدى تقديرك لهم، ارسل باقة من زهور التوليب لشخص ما وفاجئه. هل أنت من محبي البستنة؟ ازرع زهرة التوليب في حديقتك أو استفد من إناء للزهور. ستضيف هذه الزهور الجميلة بالتأكيد المزيد من البهجة والألوان إلى منزلك. التقط صورة للتوليب وانشرها على الإنترنت، تأكد من تضمين علامة التصنيف #tulipday للإشارة إلى ما تحتفل به.

التسويق في يوم التوليب

هذا اليوم مناسب للتسويق لأزهار التوليب بمختلف ألوانها، يمكن لمتاجر الزهور والهدايا وقاعات الاحتفالات والأفراح الاستفادة من هذا اليوم في عمل العروض على زهرة التوليب في التزيين والديكور وفي إرسال الهدايا التي تحتوي على التوليب.

ملخص يوم التوليب

يتم الاحتفال بزهرة التوليب سنويًا في 13 مايو، إنها زهرة جميلة تأتي بعدة ألوان منها الوردي، والأبيض، والأرجواني والأصفر. وترمز بشكل عام للحب المثالي. و هولندا هي الأكثر إنتاجًا لهذه الزهرة.