يوم الساعة البيولوجية

يتم الاحتفال بيوم الساعة البيولوجية في 28 أبريل من كل عام لزيادة الوعي بإيقاع الساعة البيولوجية وتأثيرها على دورة النوم والاستيقاظ ونظام الجسم والمزاج. هل تعلم أننا تدربنا على النوم المتقطع في العصور الوسطى قبل اختراع المصباح الكهربائي لتقليل ساعات النوم إلى ست ساعات؟ ترتبط الساعة البيولوجية بإيقاع الساعة البيولوجية، وهي جزء من دورة 24 ساعة من ساعتنا الداخلية التي تقوم بالوظائف والعمليات الأساسية مثل تنظيم دورة النوم والاستيقاظ. إيقاعات الساعة البيولوجية متصلة بساعة رئيسية موجودة في الدماغ ترسل إشارات لتنظيم النشاط في جميع أنحاء الجسم. تتأثر هذه الساعة الرئيسية بالإشارات البيئية مما يسمح للإيقاعات اليومية بالعمل بناءً على دورة الليل والنهار. في هذه التدوينة ستتعرف على تاريخ يوم الساعة البيولوجية، وأنشطة هذا اليوم، والتسويق في يوم الساعة البيولوجية.

تاريخ يوم الساعة البيولوجية

النوم من الأشياء الطبيعية التي نقوم بعملها مثل الأكل والتنفس، و بينما نشهد تغيرات في الحضارة تتغير أنماط نوم الإنسان أيضًا، وتتأثر بالتغيرات الثقافية والهجرة والتقدم التكنولوجي. إن فهمنا لكيفية نوم البشر في وقت سابق محدود حيث لا يوجد دليل تاريخي عن مجتمعات الصيد والمجتمعات الزراعية القديمة. ومع ذلك من خلال مراقبة مجموعات الصيادين في تنزانيا وبوليفيا وناميبيا، اكتشف الباحثون أن البشر الأوائل ينامون فقط حوالي 6.25 ساعة ونادراً ما يستيقظون أثناء الليل. تغير نمط النوم هذا عندما هاجر البشر إلى أوروبا حيث عاشوا ليالٍ أطول مما أدى إلى فترات متقطعة من الراحة.

كان نمط النوم المقسم هو الشائع و استمر هذا النمط في عصر النهضة. ما بين فترة النوم الأولى والثانية يتواصل الناس اجتماعيًا بهدوء ويصلون ويقومون بالأعمال المنزلية ويزورون الأصدقاء. كان نمط النوم هذا محترمًا للغاية خلال أواخر العصور الوسطى وعصر النهضة. ومع ذلك تغير كل هذا في القرن التاسع عشر في ذروة الثورة الصناعية. في عام 1839 اخترع توماس إديسون المصباح الكهربائي مما أدى إلى إطالة أيام العمل والنهاية الدائمة للراحة المتقطعة.

بدأت الشركات والأفراد في إعطاء الأولوية للعمل والإنتاجية على الحصول على قسط جيد من الراحة أثناء الليل. أدت هذه الزيادة في ساعات العمل إلى تحركات عمالية مبكرة مثل حركة ثماني ساعات. في عام 1926، تبنت شركة فورد نظام العمل لمدة ثماني ساعات وأسبوع العمل لمدة 40 ساعة، والتي أصبحت من ضمن لائحة النظام لجميع الشركات في كل مكان. اليوم عاد الناس إلى احترام النوم بسبب فوائده الصحية العديدة وتأثيره على الإنتاجية.

ما هي الساعة البيولوجية؟ الساعة البيولوجية (الإيقاع اليومي) عبارة عن دورة مدتها 24 ساعة تتأثر بالضوء أو الظلام. تتحكم في دورة النوم والاستيقاظ، ودرجة حرارة الجسم، والإنتاج الهرموني. ساعتنا البيولوجية دقيقة نسبيًا. إذا تعرضت للظلام تمامًا فلن تفقد أو تكتسب سوى بضع دقائق. قد تتساءل هل يمكن التحكم بالساعة البيولوجية؟ الإجابة هي نعم! من الممكن تغيير ساعتك البيولوجية. أولاً تحتاج إلى فهم دورة النوم والاستيقاظ، وتعيين جدول للنوم، وتحريك وقت نومك تدريجيًا. يمكن أن تساعد ممارسة الرياضة وتجنب الكافيين في المساء وتقليل وقت الشاشات في تغيير ساعتك البيولوجية. ويتم الاحتفال بيوم الساعة البيولوجية في 28 أبريل سنويًا.

أنشطة يوم الساعة البيولوجية

تعرف على ساعتك البيولوجية، كل شخص لديه ساعته الداخلية الخاصة التي تتحكم في تنظيم عمليات الجسم ووظائفه مثل دورة النوم والاستيقاظ، ومعدل ضربات القلب، والتمثيل الغذائي، ودرجة حرارة الجسم، ومستويات الهرمونات. يمكن أن يؤدي اضطراب الإيقاع اليومي إلى زيادة الوزن، والأرق، وضعف الصحة العقلية، وانخفاض الإنتاجية. يمكن أن يساعد فهم ساعتك البيولوجية في تعزيز صحتك العامة، ومنع زيادة الوزن، وتحسين الإنتاجية. 

يمكنك التعرف على ساعتك البيولوجية من خلال مراقبة روتينك اليومي أو إجراء اختبار TimeSignature وهذا يتطلب فحصين للدم يفصل بينهما 10 إلى 12 ساعة. تحقق من عيادتك المحلية إذا كان الاختبار متاحًا. تعامل مع النوم بجدية أكبر، للنوم فوائد عديدة منها تحسين مهارات حل المشكلات وتحسين أداء الذاكرة، قد يؤدي دفعه إلى القسم الأقل أهمية في جدولك إلى آثار وخيمة على صحتك وعلاقاتك وقد يؤدي لمشاكل في التركيز والاكتئاب وعدم القدرة على التحكم في العواطف والسلوكيات. التزم بيوم الساعة البيولوجية هذا للبدء في إعطاء الأولوية للنوم أكثر.

شارك معرفتك بالساعة البيولوجية، هل أنت جزء من المجتمع الطبي أو العلمي؟ أم أنك أكثر دراية بالساعة البيولوجية من الشخص العادي؟ استخدم هذه المعرفة في يوم الساعة البيولوجية لتثقيف الناس حول إيقاعات الساعة البيولوجية وأهميتها. يمكنك مشاركة هذه المعرفة مع زملائك في العمل أو الأصدقاء أو المتابعين على وسائل التواصل الاجتماعي.

التسويق في يوم الساعة البيولوجية

يمكن للعيادات والمختبرات الطبية توفير تحليل الدم الخاص بالساعة البيولوجية، والتوعية بالساعة البيولوجية وأهميتها. أيضًا يمكن تسويق منتجات الراحة و التي تساعد على النوم مثل المخدات وغطاء العينين عند النوم. يمكن أيضًا التسويق للبرامج والتطبيقات التي تتابع نوم العميل وتساعده على النوم والاسترخاء.

ملخص يوم الساعة البيولوجية

يتم الاحتفال بالساعة البيولوجية سنويًا في 28 أبريل، يهدف اليوم للتوعية بالساعة البيولوجية وأهميتها، وأهمية الحصول على النوم الكافي وتنظيمه وتنظيم الساعة البيولوجية.